21 ديسمبر 2017

2018 من أجل تدوين مسؤول ومفيد

من بين المواضيع التي أثارت الكثير من الجدل في الأسابيع الأخيرة، موضوع اغلاق قناة حوحو للمعلوميات على يوتيوب.


الإغلاق لا يعلم أحد سببه بالضبط بما أن صاحب القناة الحسين مزواد اختار الصمت دون الإفصاح عن حقيقة ما حدث. وهو ما ترك المجال للعديد من المدونين للتعبير عن اراءهم حول الحادثة.

شخصيا، كنت من متابعي مدونة حوحو ليس لأنه ينشر شيئا كنت بحاجة إليه. منذ تعلمي للغة الإنجليزية، لم أعد أعتمد على المحتوى العربي لأسباب عديدة منها الجودة. كما قلت، تابعت حوحو على فيس بوك لأنها قناة مشهورة. ولكني لم أكن راضيا يوما عما يقوم بنشره، وبالتحديد العناوين المستفزة التي يكون الهدف من ورائها الحصول على أكبر عدد ممكن من النقرات.

كتابة موضوع ونشره على الانترنت


في يوم، قام بنشر موضوع حول طريقة اختراق حسابات فيس بوك. وأردت تجلي الأمر إلا أني اكتشفت أنه نشر رابط لموقع يعطيك كود مزور للمزاح فقط. والسؤال هنا:
  • لماذا يحتاج شخص لضياع خمس دقائق من حياته لزيارة هكذا مواقع؟
  • ما الذي سيتعلمه؟
  • وهل من الأخلاقي أن يتم تعليم الناس السرقة؟


منذ ذاك الحين، قررت التوقف عن متابعة حوحو لأنه شخص انتهازي يستغل سذاجة الأطفال الصغار بمواضيع لا تفيدهم في شيء.

ومن المؤكد أن اغلاق قناة يوتيوب حدث لهذا السبب، محتوى تدليسي. لكي لا تسقط ف نفس الخطأ، من المهم التعرف دائما على سياسة أي موقع. والأهم هو أن تتخذ موقف سلبيا من كل اشكال الخداع بنسر محتوى ايجابي ومفيد.

خصائص المحتوى الجيد

لمعرفة خصائص المحتوى الجيد، يجب العودة للعملاق جوجل لأنها الشركة التي تتحكم في الكثير من الأدوات المؤثرة في الانترنت خاصة الية البحث التي تعتمد أساسا في تصنيفها للنتائج على جودة المحتوى.

جوجل تقول:
  1. قم بكتابة مواضيع لزوارك، وليس من اجل مواقع البحث.
  2. لا تخيب ظن زوارك.
  3. لا تستعمل الحيل التي تهدف لتحسين التصنيف فقط. يجب أن تتساءل دائما هل ما انشره يساعد الزوار؟ هل كنت لأنشره لو لم تكن هناك مواقع البحث؟
  4. فكر في كل ما يمكن أن يجعل موقعك فريدا، قيم، وملتزم.


ومن الأمور التي يجب تجنبها:

  • المحتوى المنتج اليا.
  • الروابط المتبادلة.
  • انشاء صفحات بمحتوى قليل أو غير أصلي.
  • التوجيه الخادع.
  • الروابط أو النصوص المخفية.
  • برامج التسويق التي بدون أية إضافة.
  • ملئ الصفحات بكلمات مفتاحية.
  • نشر برامج ضارة أو ذات حقوق ملكية.



إذن، موقعك باختصار يجب أن يفيد الزوار أولا وأخيرا.

الربح أخيرا

لا يمكنك الحصول على الثمار بمجرد زرع شجرة. فأنت بحاجة لإعداد الأرض، اختيار الشتلة الجيدة، السقي والإهتمام لسنوات قبل الحصول على النتائج.

هذا الأمر ينطبق على مجال الإنترنت. لا تنتظر الربح في سنة أو سنتين. بل بعد ثلاث سنوات من العمل الجاد والملتزم.

أخطاء تجنبها

بدأت التدوين سنة 2013، ومع ذلك فأنا لم أحقق النجاح المرجو في هذا المجال لعدة أسباب أذكر منها:

الاهتمام الزائد بشكل المدونة

الاهتمام بشكل المدونة على حساب المحتوى. بحيث أن تغير الألوان والقوالب مئات المرات سيجعلك تضيع الكثير من الوقت والفرص.

الكتابة بدون بحث

كتابة أي موضوع ونشره دون بحث قبلي عن الكلمات المفتاحية وما يريده الناس، سيجعله غير موجود وسيصعب ايجاده على جوجل.

إهمال الشبكات الاجتماعية

فيس بوك ويوتيوب هما أهم شبكتين اجتماعيتين يمكن الحصول منهما على الزوار. وقد ندمت كثيرا، فلو قمت بالبحث عن فلفولي على موقع الكسا ستجد أن يوتيوب هو المصدر الأول للزيارات.


هذا كل ما في الأمر، إذا أردت النجاح كمساهم في محتوى الإنترنت سنة 2018. فعليك أن تهتم بجودة ما تقدمه قبل أي شيء آخر. لا تنقر على زر نشر حتى يكون هناك ما يستحق النشر.

حمل كتاب السيو واحصل على أهم نصيحة ستفيدك لانشاء محتوى مميز ومفيد.

تابع جديد الدروس عبر البريد الالكتروني

سيتم ارسال رسالة تحتوي على رابط .. قم بفتحها وانقر على الرابط لتفعيل الاشتراك

قد تود قراءة:

لكل سؤال أو إضافة، يرجى كتابة تعليقك في الخانة اسفله